تقرير استخبارتي أمريكي: محمد بن سلمان وافق على قتل الصحفي خاشقجي

كشفت الاستخبارات الأمريكية، يومه الجمعة، عن تقرير يقول إن ولي العهد السعودي محمّد بن سلمان، وافق على عملية قتل الصحفي جمال خاشقجي سنة 2018.

وتوصّل معدو التقرير المكوّن من أربع صفحات إلى استنتاج مفاده أن: “ولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان أجاز عملية في اسطنبول، بتركيا، لاعتقال أو قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي”.

وأكد التقرير الذي أنجزته الاستخبارات الوطنية الأمريكية، ورفعت عنه السرية اليوم، أنّ “ولي العهد اعتبر خاشقجي تهديداً للمملكة وأيد بصورة عامة اللجوء إلى تدابير عنيفة إذا لزم الأمر لإسكاته”.

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

وأشار التقرير إلى أن ولي العهد، كان يسيطر بشكل مطلق على الأجهزة الأمنية والاستخباراتية في المملكة، منذ سنة 2017، وهو ما يعني، حسب التقرير، استحالة تنفيذ العملية من دون إذن من ولي العهد.

وكان الصحفي جمال خاشقجي، قد دخل قنصلية بلاده سنة 2018، في اسطنبول التركية، قصد الحصول على وثائق شخصية، لاستكمال مراسيم زواجه، من خطيبته التركية، إلا أنه لم يخرج منها، وقالت تقارير صحفية فيما بعد أنه قُتل وقطع إلى أجزاء.

وجاء التقرير بعد الاتصال الأول بين الرئيس الأمريكي جو بايدين، والملك السعودي والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز.

وقال بايدن بعد المكالمة إن الولايات المتحدة تلتزم بدعم السعودية في الدفاع عن أراضيها، لكنّه شدد في المقابل على الأهمية التي توليها واشنطن لملف حقوق الإنسان.